منذ في تصنيف معلومات عامة بواسطة
عُدل منذ بواسطة

ما هي السورة المكية الاقصر في عدد اياتها، القرآن الكريم هو كتاب الله تعالى المعجز الذي أنزله على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بواسطة جبريل، وذلك لاثبات نبوءته وهذا الكتاب محفوظ في السطور والصدور وخالي من التحريف والتبديل والمنقول إلينا بالتواتر والمتعبد بتلاوته وهو آخر الكتب السماوية نزولا ويعتبر القران الكريم أقدم الكتب العربية وهو من الكتب التي تتمتع بذا قيمة لغوية حيث يجمع بين البلاغة والبيان والفصاحة كما أن له الفضل في تطوير اللغة العربية وعلومها وآدابها.

من المعروف أن القرآن لم ينزل على النبي صلى الله عليه وسلم جملة واحدة بل جاء مفرق وهناك حكمة من ذلك وذلك من أجل تثبيت قلب النبي صلى الله عليه وسلم وإمدادا لمواجهة ما يلاقيه من قومه، واضا الحكمة من ذلك هو الرد على شبه المشركين ودحض الحجج الذي يأتي بها المبطلون كما وييسر حفظ النبي للقرآن الكريم، وكان ينزل على النبي القرآن إما في مكة وتسمى هذه السور مكية  وإما في المدينة وتسمى هذه السور بالسور المدنية وبهذا وفقا لمكان وزمان نزل الوحي فيها.

السور المكية والسور المدنية

هناك فرق بين السور المكية والسور المدنية فالسور المكية هي السور التي نزلت على النبي صلى الله عليه وسلم وهو موجود في مكة أي السور التي نزلت على النبي صلى الله عليه وسلم قبل الهجرة أما السور المدنية هي السور التي أنزلت على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وهو موجود في المدينة أي السور التي نزلت على النبي صلى الله عليه وسلم بعد الهجرة، وهذا يدل على أن القرآن نزل على النبي مفرق وليس جملة واحدة ونزولها كان حسب الأحداث والواقع التي كانت زمن النبي وغير ذلك.

يوجد فرق بين السور المكية والمدنية وذلك من خلال خصائص معينة لكل منهما وهي أو السورر المكية تدعو في جملتها إلى التوحيد الله تعالى وترك العبادة من دونه والاقارا بأن الله وحده لا شريك له، وكانت السور المكية مقرونة بالتحدي، كما ويسرد قصص الأمم السابقة وكيف كانت عاقبتهم، أما السور المدنية تأتي كثيرا في سياقها با أيها الذين آمنوا، كما أن هذه السور تفصل بعض الأحكام كالميراث وغيره، وفي السور المدنية يذكر كثيرا المنافقين، كما وتسرد آيات التشريع مثل الطلاق والزواج.

ما هي السورة المكية الاقصر في عدد اياتها

هناك الكثير من السور المكية الموجودة في القرآن الكريم حيث بلغ عددها 82 سورة أما السور المدنية فقد بلغ عددها 20 سورة وهناك بعض السور اختلف العلماء في وصفها إما مكية أو مدنية وهي التغابن والاخلاص والرعد والفلق والزلزلة والقدر، والبينة، والناس والمطففين، والصف والرحمن، وكيفية معرفة السور المكية والمدنية يكون إما بالنقل عن طريق الصحابة الكرام لأن القرآن نزل بينهم وهذه الطريقة يمكن معرفتها بالنقل، والطريقة الأخرى يمكن معرفتها بالاجتهاد.

وقد اختلف العلماء في أقصر سورة مكية موجودة في القرآن الكريم منهم من قال أن القصر يكون في الآيات وعددها منهم من قالبأن أقصر سورة هي سورة الكوثر الذي بلغ عدد آياتها 3 آيات وهي من السور المكية ومنهم من قال أنها سورة العصر حيث بلغ عدد آياتها أيضا 3 آيات وهي أيضا مكية ولكن العلماء رجحوا سورة الكوثر وذلك لعدة أسباب منها أن عدد كلماتها 10 كلمات، وعدد حروفها 42 حرفا، أما سورة العصر فعدد كلماتها 14 كلمة، وعدد حروفها 70 حرفا.

سبب نزول سورة الكوثر

تعد سورة الكوثر من السور المكية وهي السورة التي نزلت قبل الهجرة وترتيبها من بين سور المصحف يبلغ 108 وعدد آياتها ثلاث آيات وهي من أقصر سور القرآن الكريم وفي ترتيب المصحف تقع بعد سورة الماعون وقيل بعد سورة الكافرون وهي من السور الخامسة عشر من حيث النزول فقد نزلت بعد سورة العاديات وقبل سورة التكاثر وهذه السورة تتحدث عن تفضيل الله تعالى للنبي صلى الله عليه وسلم بأن أعطاه نهر في الجنة يسمى الكوثر، وأمر الله تعالى النبي بالمداومة على الصلاة والنحر شكرا لله وبشره بنهاية أعدائه.

أما سبب نزول هذه السورة قال أهل التفسير أن هذه السورة نزلت في العاص بن الوليد حيث كان يلقب النبي صلى الله عليه وسلم بالأبتر وهذا اللقب كان يلقب به العرب من رزق بالبنات فقط دون الذكور، وكان كل ما لقي النبي ينعته بهذا اللفب كما كان يقول له لأشنؤك أي بمعنى أبغضك فنزلت هذه السورة قال تعالى: "إنا أعطيناك الكوثر فصل لربك وانحر انا شانئك هو الأبتر"، فكان العاص من المغضوب عليهم والمحروم من نعيم الدنيا والآخرة والمطرود من رحمة الله تعالى.

آخر سورة نزلت في مكة

اختلف العلماء في آخر سورة نزلت في مكة منهم من قال أن آخر سورة هي سورة المطففين وهذا ما ذكره الزمخشري في كتابه الكاشف، كما وذكره الإمام السيوطي في كتابه الاتقان حيث قال أن المطففين آخر سورة نزلت على النبي صلى الله عليه وسلم في مكة أي قبل هجرته صلى الله عليه وسلم كما ورجح الطنطاوي أن هذه السورة مكية بسبب أنها تتحدث عن الأبرار والفجار، وعدد آيات هذه السورة ثلاثة وستون آية وهذه السورة تعالج الغنى والطغيان، وتطفيف الميزان والمكيال كما وذكر الفجار والابرار وجزائهم.

والرأي الآخر قال أن آخر سورة مكية نزولا هي سورة العنكبوت وهذه السورة ترتيبها في الصحف 29 وهي من السور المكية وبعضهم قال أن أغلب آياتها مدنية، وأن أواخر سورها نزل في مكة لذلك اعتبارها العلماء آخر السور نزولا، وهذه السورة نزلت على النبي صلى الله عليه وسلم وهو في طريقه للهجرة من مكة إلى المدينة وفي هذه السورة تم ذكر فيها صفات المنافقين فهو من باب الإخبار بالغسيب وبعضهم قال أنها مكية باستثناء أول 11 آية والآية الستين من هذه السورة

1 إجابة واحدة

منذ بواسطة
ما هي السورة المكية الاقصر في عدد اياتها

اسئلة متعلقة

1 إجابة
...