لماذا يرفع ستار الكعبة في الحج، مع بداية موسم الحج في كل عام يكون هناك الكثير من الأمور التي تتغير بخصوص الكعبة المشرفة، ومن أهم تلك الأمور رفع ستار الكعبة حتى تظهر البطانة البيضاء الموجودة أسف الكسوة، فما هو السبب وما هي الحكمة من رفع ستار الكعبة في الحج، فلنتعرف عليها من خلال السطور القادمة.

لماذا يرفع ستار الكعبة في الحج

بدأت عادة رفع ستار الكعبة المشرفة منذ ظهور الإسلام، وقبل انتشار وسائل الاتصالات والإعلام، حيث يتم في كل عام في شهر ذي الحجة رفع أستار الكعبة الجانبية، مع حلول وقت الحج كإعلام للناس بدخول وقت تأدية مناسك الحج وهي الركن الخامس من أركان الاسلام.

حيث جائت الحكمة من كسوة الكعبة بأنها شعيرة إسلامية، واتباع لما قام به رسول الله -عليه أفضل الصلاة والسلام- والصحابة الكرام من بعده، فقد ذُكر أنه بعد فتح مكة في السنة الهجرية التاسعة، عندما كسا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الكعبة في حجة الوداع بالثياب اليمانية، والتي كانت نفقاتها من بيت مال المسلمين.

كما يتم رفع ستار الكعبة وكسوتها قبل مجيئ الحجاج إلى مكة المكرمة وذلك حفاظاً عليه من القص والقطع، فقد يعتقد البعض أن هناك معتقدات  باطلة فيعمد جزء من الأشخاص الذي يذهبون إلى الحج والعمرة لاستخدام الأمواس والمقصات بهدف قص جزء من كسوة الكعبة للاحتفاظ بها لديهم.

كما تصنع ثياب الكعبة في الوقت الحالي من القطن والحرير في مصنع خاص في مكة المكرمة، ويطرز على ثوب الكعبة بآيات من القرآن الكريم بخيوط ذهبية، فيكون حرير الكسوة من إيطاليا، بينما الذهب والفضة من ألمانيا، ويبلغ وزن الكسوة 670 كيلوغراماً، بينما يصل تكلفة تغيير الكسوة كل عام 6 مليون دولار.

بواسطة

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا السؤال

اسئلة متعلقة

1 إجابة
سُئل يونيو 12، 2017 بواسطة مجهول
47,997 أسئلة
24,531 إجابة
175,541 مستخدم