في تصنيف معلومات عامة بواسطة

متى تأسست شركة ارامكو، تعتبر شركة أرامكو السعودية هي عبارة عن شركة مملوكة للدولة وهى معروفة رسميا باسم شركة الزيت العربية السعودية، وتعتبر أرامكو هى أكبر منتج للنفط في العالم وما يقدر بنحو ما يقارب من 270 مليار برميل نفط كاحتياطي، ويوجد مقرها الرئيس في مدينة الظهران فى السعودية، كما وتعد أرامكو هى الشركة الأكثر ربحية على مستوى العالم متفوقة ومتميزة على عمالقة التكنولوجيا مثل أبل وجوجل، حيث أنها قد لفتت شركة أرامكو السعودية انتباه المستثمرين بصورة كبيرة بعد أن أعلن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان عن خطة لإدراج 5% من أرامكو للاكتتاب العام وتصبح متاحة للتداول في السوق المالي السعودي، والذي قد يكون أكبر اكتتاب على الاطلاق إذ تقدر قيمة أرامكو بنحو 2 تريليون دولار، وخلال المقال سيتم التعرف على شركة أرامكو السعودية بشكل موسع.

متى تأسست شركة ارامكو

كانت شركة الزيت العربية السعودية يتم تسميتها سابقا باسم الشركة العربية الأمريكية للنفط Arabian American Oil Company والتى قد جاء منها اسم أرامكو و هو يعتبر اختصار للاسم، وقد تأسست الشركة من قبل شركة ستاندرد أُويل أف كاليفورنيا "شيفرون" خلال عام 1933م عندما منحتها الحكومة السعودية الامتياز، حيث أنها قد انضمت الى شركات أمريكية أخرى بعد العثور على النفط بالقرب من مدينة الظهران خلال عام 1938م، وفي عام 1950م قد قامت شركة أرامكو بفتح خط أنابيب من المملكة العربية السعودية إلى ميناء صيدا الموجود على البحر الأبيض المتوسط، وخلال عام 1951م قد عثرت شركة أرامكو على أول حقل نفط بحري موجود في الشرق الأوسط، وفي عام 1981م قد تم الانتهاء من أكثر خطوط الأنابيب النفطية نجاح فى اتجاه الخليج العربي، حيث تم إغلاق خط الأنابيب مع صيدا باستثناء التزويد للمصفاة في الأردن وهذا خلال عام 1983م، أما فترة السبعينات والثمانينات من القرن العشرين فقد انتقلت السيطرة بصورة تدريجية إلى الحكومة السعودية والتي استطاعت في النهاية الاستحواذ على تلك الشركة وقد أعادت تسميتها حتى تصبح شركة أرامكو السعودية، وفي أيلول 2019م فقد تعرضت اثنتان من منشآت أرامكو ومن ضمنها أكبر تلك المنشآت الى هجوم ما قد تسبب بأضرار كبيرة وأدت إلى خلل مؤقت في الطاقة الإنتاجية

الاعتداءات على شركة أرامكو

حيث تعرضت شركة أرامكو السعودية الى هجومين وهما هجوم إلكتروني وهجوم أخر إرهابي، ففي شهر آب لعام  2012م قد تعرضت أجهزة الحاسوب في شركة أرامكو الى هجوم فيروسي، وقد أعلنت أرامكو في اليوم التالي بأن أجهزة الحاسوب المستهدفة لم تكن جزء من الشبكة المرتبطة بصورة مباشرة فى إنتاج النفط وأن الشركة سوف تقوم باستئناف عملياتها قريبا، وقد أعلن المخترقون "الهاكرز" مسؤوليتهم عن انتشار فايروس الحاسوب الذي أصاب أجهزة الحاسوب في شركات قطاعَي النفط والطاقة، كما وأعلنت مجموعة من المخترقين تحمل اسم "سيف العدالة القاطع مسؤوليتها عن الهجوم على ما يقارب من  30,000 ألف من محطات عمل أرامكو مما تسبب بقضاء الشركة أشهرًا لاستعادة خدماتها، وكان الفيروس الذي استخدم في الهجوم يحمل اسم شمعون، ونتيجةً لهذا الهجوم الفيروسي فقد تعطل الموقع الإلكتروني لشركة أرامكو لتظهر رسالة اعتذار للعملاء على الصفحة الرئيسة، وقد قال المتخصصون في أمن الحاسوب بأن الهجوم الإلكتروني المعروف بشمعون ضرب منظمة واحدة على الأقل في هذا القطاع، كما أن هذا الفيروس قادر على مسح الملفات وجعل العديد من أجهزة الحاسوب على شبكة غير صالحة للاستعمال، وفي أيلول 2019م تعرضت منشأتين تابعين لشركة أرامكو السعودية لاعتداءٍ إرهابي بطائرات دون طيار، وهما منشأة بقيق لتكرير النفط وحقل خريص النفطي، وقد أدى هذا الهجوم إلى خفض نسبة الطاقة الإنتاجية من الخام السعودي بمقدار ما يقارب من 5.7 مليون برميل بصورة يومية أي أكثر من 5% من المعروض العالمي، وجراء هذا الاعتداء كان هناك نقاشات بين المسؤولين السعوديين من أجل إرجاء الاكتتاب العام لأرامكو وذلك بسبب تأثير الهجمات على الإنتاج النفطي.

تأثير شركة أرامكو على سوق النفط

حيث أنه وبعد الهجوم الذي قد تعرضت له أرامكو في شهر أيلول قفزت أسعار النفط يوم الاثنين عند افتتاح البورصة وهذا بسبب مخاوف من العرض وارتفاع التوترات الجيوسياسية، حيث ارتفع خام برنت 19% إذ تعد هذه النسبة المئوية أكبر ارتفاع منذ حرب الخليج عام 1991م، كما ارتفع خام غرب تكساس ما يزيد عن 15% وتبعهم الذهب الذي يعد ملاذًا آمنًا، كما وارتفعت أسهم شركات النفط الأمريكية مثل ماراثون أويل كورب وديفون إنيرجي كورب في تداولات ما قبل الافتتاح، وتوقع الخبراء أداء قوي لقطاع الطاقة بأكمله، ونتيجة لانخفاض الإمدادات النفطية أذن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتحرير الاحتياطي النفطي الاستراتيجي، وفي المملكة العربية السعودية هبط السوق السعودي بنسبة 2.3%، وصرح مسؤولون من وزارة الطاقة السعودية بأن الإصلاحات في منشأة بقيق ستكون أسرع بكثير مما كان متوقع، كما أن الوزارة كانت واثقة من استعادة كامل الطاقة الإنتاجية خلال أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، ورغم الهجوم الذي أثر على الإنتاج النفطي إلا أن المملكة العربية السعودية لم تخطط لتخفيض صادراتها النفطية وقامت باستخدام الاحتياطي النفطي للمحافظة على مستويات الإمدادات النفطية للسوق، ونتيجة لتصريحات المسؤولين وعدم تأثر الامدادات فقد انخفضت أسعار النفط وغيرها من المؤشرات المالية خلال جلسة تداول 17 أيلول 2019م، ولتعجيل عمليات الإصلاح قامت أرامكو بشحن المعدات من الولايات المتحدة وأوروبا.

الاكتتاب العام لأرامكو يرى النور

حيث أنه بعد سنوات من التأجيل فقد أعلنت المملكة العربية السعودية بصورة رسمية عن الاكتتاب العام لشركة أرامكو السعودية المملوكة للدولة، وقد أعلنت عن خطط من أجل إدراج أسهمها محليت وكان هذا اعتبارا من كانون الأول 2019م على الرغم من أن التقييمات لما سيكون عليه هى أكبر اكتتاب عام في العالم يواصل التقلب، وقد واجهت شركة أرامكو السعودية العديد من الأسئلة حول خطط الاكتتاب، وبحسب العديد من المحللين والمستشارين الذين يعملون على هذا البرنامج الضخم فإن أمل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بأن يتم تقييم الشركة بحدود 2 تريليون دولار مرتفع للغاية، ونظرا لأن أرامكو في طريقها لتكون أكبر اكتتاب في التاريخ فقد حظيت باهتمام كبير من أسواق الأسهم الأمريكية، وول ستريت، حيث يعمل أكثر من عشرين بنك عالمي مثل بنك سيتي جروب وجي بي مورجان على هذا البرنامج الضخم، ويقدر بنك أوف أمريكا قيمة أرامكو بين 1.22 تريليون إلى 2.27 تريليون دولار، أما جولدمان ساكس فيقدر قيمة أرامكو بين 1.6 تريليون إلى 2.3 تريليون دولار، وبحسب الإعلان ستقوم أرامكو بالاكتتاب العام في البورصة المحلية المعروفة باسم "تداول" مع تقارير تشير بأن حوالي ما يقارب من 2% من أسهم الشركة سوف يتم طرحها للاكتتاب الأولي، وبحسب رئيس مجلس إدارة أرامكو السيد ياسر الرميان فإن الاكتتاب سيكون رهانًا آمنًا للمستثمرين على الرغم من القلق بشأن الهجوم الأخير الذي استهدف أرامكو، وفي المحصلة حتى لو تقييم أرامكو بحدود 1.5 تريليون دولار وقد أدرجت 2% من الأسهم فسوف يظل أكبر اكتتاب في التاريخ، إذ سيجمع 30 مليار دولار متخطية شركة علي بابا الصينية التي جمعت 25 مليار دولار
 

متى تأسست شركة ارامكو، استطعنا من خلال مقالنا أن نتعرف واياكم الى الاجابة المتعلقة بسؤال المقال بصورة واضحة ، وتعرفنا على العديد من الأمور التى تتعلق بشركة ارامكو، كل هذه الأمور تعرفنا عليها خلال مقالنا متى تأسست شركة ارامكو.

1 إجابة واحدة

بواسطة
متى تأسست شركة ارامكو
كانت شركة الزيت العربية السعودية يتم تسميتها سابقا باسم الشركة العربية الأمريكية للنفط Arabian American Oil Company والتى قد جاء منها اسم أرامكو و هو يعتبر اختصار للاسم، وقد تأسست الشركة من قبل شركة ستاندرد أُويل أف كاليفورنيا "شيفرون" خلال عام 1933م عندما منحتها الحكومة السعودية الامتياز، حيث أنها قد انضمت الى شركات أمريكية أخرى بعد العثور على النفط بالقرب من مدينة الظهران خلال عام 1938م، وفي عام 1950م قد قامت شركة أرامكو بفتح خط أنابيب من المملكة العربية السعودية إلى ميناء صيدا الموجود على البحر الأبيض المتوسط، وخلال عام 1951م قد عثرت شركة أرامكو على أول حقل نفط بحري موجود في الشرق الأوسط، وفي عام 1981م قد تم الانتهاء من أكثر خطوط الأنابيب النفطية نجاح فى اتجاه الخليج العربي، حيث تم إغلاق خط الأنابيب مع صيدا باستثناء التزويد للمصفاة في الأردن وهذا خلال عام 1983م، أما فترة السبعينات والثمانينات من القرن العشرين فقد انتقلت السيطرة بصورة تدريجية إلى الحكومة السعودية والتي استطاعت في النهاية الاستحواذ على تلك الشركة وقد أعادت تسميتها حتى تصبح شركة أرامكو السعودية، وفي أيلول 2019م فقد تعرضت اثنتان من منشآت أرامكو ومن ضمنها أكبر تلك المنشآت الى هجوم ما قد تسبب بأضرار كبيرة وأدت إلى خلل مؤقت في الطاقة الإنتاجية

اسئلة متعلقة

0 إجابة
0 إجابة
0 إجابة
سُئل أكتوبر 8، 2019 بواسطة مصطفى نجار
1 إجابة
...