كيف احسن الظن بالله، حيث يقصد بالظن لغويا هو الإعتقاد مع احتمال حدوث العكس والمقصود بكلمة حسن الظن بالله هو أن يثق الانسان المؤمن الذي ابتلاه الله بالسوء بأن الله _عز وجل_ قد أرسل إليه هذا البلاء حتى يمتحنه، ويختبر قوة صبره، وايمانه وحتي يسمع دعائه وتضرعه إليه وحتى يقربه إليه وليس لكي يهلكه أو يعذبه بهذا البلاء، سنتعرف خلال مقالنا كيف احسن الظن بالله، على بعض الطرق والأمور التى يمكن من خلالها أن نحسن الظن بالله_ سبحانه وتعالى_ 

كيف احسن الظن بالله

كيف احسن الظن بالله، حيث أن حسن الظن بالله ليس بالأمر الصعب وليس سهلا أيضا ويجب علي المؤمن القيام بعدة أمور حتي يصل إلي المقدرة علي حسن الظن بربه ومن تلك الأمور ما يلى:

أولا:  أن يفهم الانسان معني أسماء الله الحسني

  • ويلم بجميع تلك الصفات وما يحيط بها من معاني ويدرك جيدا لصفات الله.
  • ويصل إلي فهم مقدار حكمة ربه وقدرته علي إيجاد الخلق وحكمته فيما يتعرض له الفرد من ابتلائات وحكمة الله في المنع والأخذ والعطاء وأن يعلم يقينا بأن الله وحده هو المتصرف في شئون عبادة.

ثانيا:  اجتناب المنكرات

  • لابد أن يتجنب المؤمن المسلم المعاصي والذنوب التي تغضب الله .
  • وأن يتوب علي ما يرتكبه من خطايا فالمؤمن إذا ارتكب معصية، ثم استغفر الله وندم علي معصيته وذنبة ووعد بأنه لن يكرره مره أخري وعلم جيدا أن الله سيغفر له هذا الذنب فإنه يكون قد أدرك ووصل إلي حسن الظن بالله.

ثالثا:  ادراك العبد ان الله وحده بيده خزائن السماوات والارض

  • وأن الله وحده هو القادر على التصرف في شئون خلقه من عطاء ومنع ووهب وخير وشر.
  • وأن الله لا يمنع شيء عن عبده ليعاقبه أو لبخل وأن الله لا يتضرر من معصية عبده ولا ينتفع من طاعة الطائعين

رابعا:  الإقبال علي الله

  • وهذا عن طريق السعي من أجل الوصول إلي أعلي درجات الجنة وثقته بأن الله سوف يدخله الجنه وسيجنبه عذاب النار، إذا ابتعد عن كل ما حرمة الله وأدي فروض الله ونفذ أوامره وأن يعلم جيدا بأن الله سيغفر له إن هو استغفر وتاب.

خامسا:  الصبر علي المحن والبلاء

  • فقد قال رسول الله _عليه الصلاة والسلام_ ” عجبا لأمر المؤمن أن أمره كله خير وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له”.

حسن الظن بالله من القرآن

كيف احسن الظن بالله، فقد ورد ذكر حسن الظن بالله في القراءن الكريم كثيرا، وهذا يوضح مكانة حسن الظن بالله وأهمية أن يعي المؤمن أن الله وحده هو القادر علي التصرف في شئونه

_ قول الله سبحانه وتعالي في سورة  الحاقة: (فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ*إِنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيَهْ*فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍ*فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ*قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ*كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ)

وتفسير قوله سبحانه وتعالي ” أني ظننت أني ملاق حسابيه” أن المسلم المؤمن عندما يحمل كتابه يوم القيامة بيمينه يقول لقد علمت يقينا بأن الله سيحاسبني فعملت لهذا اليوم وأحسن الظن بالله فأنجاه الله من عذاب النار وادخله جنته.

– قوله سبحانه وتعالي : (الظَّانِّينَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْءِ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ)

الله عز وجل فالآية الكريمة ينهي عبادة من أن يظنوا به غير الحق وأن من يظن بالله غير ذلك فإنه يوصف بصفات الجاهلية

– قول الله سبحانه وتعالي: (الظَّانِّينَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْءِ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ)

تشير الآية إلي عقاب من يسئ الظن بالله ومن لا يثق بقدرة الله سبحاته وتعالى بأن الله سيعاقبه يوم القيامه دون شك، وأن من يسيئ الظن بالله فإنه يتهم الله في حكمته وقدرته علي خلقة

– حيث وصف الله من يحسنون الظن به بأنهم خاشغون في الصلاة وأنهم قادرون علي الصبر علي المصائب كما جاء في قوله عز وجل : (وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ*الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلَاقُو رَبِّهِمْ وَأَنَّهُمْ إِلَيْهِ رَاجِعُونَ).

كيف احسن الظن بالله، استطعنا من خلال مقالنا أن نتعرف واياكم الى كيفية احسان الظن بالله_ سبحانه وتعالى_ ، وما هى الأمور التى تساعدنا على التمسك باحسان الظن بالله ، كل هذه الأمور تعرفنا عليها خلال مقالنا كيف احسن الظن بالله، متمنين للجميع الهداية والسداد

في تصنيف إسلاميات بواسطة

1 إجابة واحدة

كيف احسن الظن بالله
كيف احسن الظن بالله، حيث أن حسن الظن بالله ليس بالأمر الصعب وليس سهلا أيضا ويجب علي المؤمن القيام بعدة أمور حتي يصل إلي المقدرة علي حسن الظن بربه ومن تلك الأمور ما يلى:

أولا:  أن يفهم الانسان معني أسماء الله الحسني

ويلم بجميع تلك الصفات وما يحيط بها من معاني ويدرك جيدا لصفات الله.
ويصل إلي فهم مقدار حكمة ربه وقدرته علي إيجاد الخلق وحكمته فيما يتعرض له الفرد من ابتلائات وحكمة الله في المنع والأخذ والعطاء وأن يعلم يقينا بأن الله وحده هو المتصرف في شئون عبادة.
بواسطة

اسئلة متعلقة

47,993 أسئلة
24,529 إجابة
175,541 مستخدم