وقت صلاة التهجد في المدينة المنورة، الحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً والصلاة والسلام على الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم، يسرنا في موقعنا هذا ولهذا اليوم أن نواصل وإياكم في حل الأسئلة وتقديم أفضل الحلول لأسئلتكم، فالرسول صلى الله عليه وسلم قد وصانا في سنته النبوية وتفسيره لآيات الله تعالى بالتهجد والأعمال الصالحة التي تقربنا من الله تعالى وفي شهر رمضان خاصة، فصلاة التهجد هي من أحد أهم الأعمال الصالحة التي يؤجر الانسان المسلم عليها ويثاب وله الأجر العظيم، حيث هناك فئة كبيرة من الناس يبحثون عن صلاة التهجد كيفية القيام بها وعدد ركعاتها والمثير من التفاصيل الأخرى.

وقت صلاة التهجد في المدينة المنورة

فصلاة التهجد من الأعمال الصالحة التي يُثاب ويؤجر المسلم على أدائها، فهي من العبادات التي يتقرب بها إلى الله تعالى، فهي من أفضل الصلاة المسنونة التي يمكن أن يؤديها المسلم بعد الصلاة المفروضة، فقد قال تعالى: "أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ".

الإجابة هي//

صلاة التهجد هي عبارة عن صلاة نافلة يؤديها لمسلم بعد الصلاة المفروضة، فلا تكون صلاة التهجد قبل صلاة الفرض حيث تكون بعد صلاة العشاء، وموعد الصلاة يكون في منتصف الليل كما هو مستحب وتحديدًا في الساعة الثانية عشر ونصف بعد منتصف الليل تقريبًا، لأنه الوقت الأفضل لأداء هذه الصلاة، حيث يقوم المسلم للتهجد في منتصف الليل كما هو مستحب وتحديدًا في الساعة الثانية عشر ونصف بعد منتصف الليل تقريبًا، لأنه الوقت الأفضل لأداء هذه الصلاة، فصلاة التهجد تكون بعد صلاة العشاء حصرًا لأنها صلاة نافلة والنافلة لا تكون قبل الفريضة في الإسلامأما بالنسبة لعدد ركعاتها فإن المسلم يبدأ بركعتين خفيفتين، ثم يصلي كما شاء فلا يوجد تحديد لعدد الركعات التي يجب عليه أن يصليها، فعن أبي هريرة عن رسولِ الله صلى الله عليه وسلم قال: (إذا قامَ أحَدُكُمْ مِنَ اللَّيْلِ، فَلْيَفْتَتِحْ صَلاتَهُ برَكْعَتَيْنِ خَفِيفَتَيْنِ)، ثم يصلي بعد ذلك ما شاء من ركعات، ويستحب أن تكون صلاته ركعتين ركعتين دون تحديد عدد الركعات.

والجدير بالذكر بأن صلاة التراويح هي التهجد في شهر رمضان خاصة، أي أنها قيام خاص برمضان، أما في غير رمضان فالقيام من قبيل النفل المطلق.

في تصنيف إسلاميات بواسطة
عُدل بواسطة

1 إجابة واحدة

صلاة التهجد هي عبارة عن صلاة نافلة يؤديها لمسلم بعد الصلاة المفروضة، فلا تكون صلاة التهجد قبل صلاة الفرض حيث تكون بعد صلاة العشاء، وموعد الصلاة يكون في منتصف الليل كما هو مستحب وتحديدًا في الساعة الثانية عشر ونصف بعد منتصف الليل تقريبًا، لأنه الوقت الأفضل لأداء هذه الصلاة، حيث يقوم المسلم للتهجد في منتصف الليل كما هو مستحب وتحديدًا في الساعة الثانية عشر ونصف بعد منتصف الليل تقريبًا، لأنه الوقت الأفضل لأداء هذه الصلاة، فصلاة التهجد تكون بعد صلاة العشاء حصرًا لأنها صلاة نافلة والنافلة لا تكون قبل الفريضة في الإسلامأما بالنسبة لعدد ركعاتها فإن المسلم يبدأ بركعتين خفيفتين، ثم يصلي كما شاء فلا يوجد تحديد لعدد الركعات التي يجب عليه أن يصليها، فعن أبي هريرة عن رسولِ الله صلى الله عليه وسلم قال: (إذا قامَ أحَدُكُمْ مِنَ اللَّيْلِ، فَلْيَفْتَتِحْ صَلاتَهُ برَكْعَتَيْنِ خَفِيفَتَيْنِ)، ثم يصلي بعد ذلك ما شاء من ركعات، ويستحب أن تكون صلاته ركعتين ركعتين دون تحديد عدد الركعات.

والجدير بالذكر بأن صلاة التراويح هي التهجد في شهر رمضان خاصة، أي أنها قيام خاص برمضان، أما في غير رمضان فالقيام من قبيل النفل المطلق.
بواسطة

اسئلة متعلقة

47,993 أسئلة
24,529 إجابة
175,541 مستخدم