هل غسل ليلة القدر يجزئ عن الوضوء، ليلة القدر هي أحد أهم الليالي وأعظمها والتي تعتبر هي خير من ألف شهر، حيث تم ذكرها في القرآن الكريم، وليلة القدر فيها الأجر الكبير والعظيم، والتي تأتي مرة طوال العام وتكون في شهر رمضان، فيغفر الله الذنوب لعباده ويتقبل الطاعات حيث يلجأ إليه عباده بالطاعات والصلوات والأعمال الصالحة والدعاء وقيام الليل، وغيرها من النوافل، فليلة القدر تأتي في الأيام العشر الأواخر من رمضان المبارك، كما ان القرآن الكريم نزل على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فيها، وكثير من الأشخاص يسعون لقضاء ليلهم بالاعتكاف والصلوات ليغفر الله لهم وليكتب الله هم الأجر العظيم، فيسارعون في طلب الأجر من الله والنظر للآخرة وطلب مغفرة الله ورضوانه.

هل غسل ليلة القدر يجزئ عن الوضوء

هناك اختلافات في الآراء فيما يخص هل غسل ليلة القدر يجزئ عن الوضوء، وهي تتمثل في//

أولاً: لو أراد الاغتسال لإزالة رائحة عرق أو للنظافة أو للتبرّد من الجو الحار فهذا غسله لا يجزئه عن الوضوء، بل يجب عليه أن يتوضّأ بعد الاغتسال، ولكن قد أشار بعض العلماء أنّه لو نوى رفع الحدث الأصغر وتوضّأ في بداية الغسل ورتّب ذلك فإنّ غسله يجزئه عن الوضوء.

ثانياً: هناك من أكدوا بأن كل غسل مستحب لا يغني عن الوضوء ، وفي هذه الحالة من الأفضل على المسلم أن يقوم بالوضوء قبل أن يغتسل ومن ثم يقوم بالاغتسال.

ثالثاً: وذهب البعض من العُلماء أن غسل ليلة القدر وهي الليالي التاسعة عشرة والحادية والعشرون والثالثة والعشرون منه، وأفضل الثلاثِ الاخيرةُ ثم الثانية وهو يكفي عن الوضوء.

رابعاً: ومنهم من رأى أن غسل ليلة القدر يجزئ عن الوضوء يُعتبر جائز في الشريعة الإسلامية ولا يتطلب من المسلم أن يتوضأ في هذه الحالة.

منذ في تصنيف معلومات عامة بواسطة

1 إجابة واحدة

هناك اختلافات في الآراء فيما يخص هل غسل ليلة القدر يجزئ عن الوضوء، وهي تتمثل في//

أولاً: لو أراد الاغتسال لإزالة رائحة عرق أو للنظافة أو للتبرّد من الجو الحار فهذا غسله لا يجزئه عن الوضوء، بل يجب عليه أن يتوضّأ بعد الاغتسال، ولكن قد أشار بعض العلماء أنّه لو نوى رفع الحدث الأصغر وتوضّأ في بداية الغسل ورتّب ذلك فإنّ غسله يجزئه عن الوضوء.

ثانياً: هناك من أكدوا بأن كل غسل مستحب لا يغني عن الوضوء ، وفي هذه الحالة من الأفضل على المسلم أن يقوم بالوضوء قبل أن يغتسل ومن ثم يقوم بالاغتسال.

ثالثاً: وذهب البعض من العُلماء أن غسل ليلة القدر وهي الليالي التاسعة عشرة والحادية والعشرون والثالثة والعشرون منه، وأفضل الثلاثِ الاخيرةُ ثم الثانية وهو يكفي عن الوضوء.

رابعاً: ومنهم من رأى أن غسل ليلة القدر يجزئ عن الوضوء يُعتبر جائز في الشريعة الإسلامية ولا يتطلب من المسلم أن يتوضأ في هذه الحالة.
منذ بواسطة

اسئلة متعلقة

1 إجابة
1 إجابة
47,871 أسئلة
24,405 إجابة
175,541 مستخدم