العلم رأس كل شيء ,فبالعلم تبنى أممُ وتقام حضارات وتحيا شعوبُ وبالجهل تهدم حضاراتُ الأمم و وتموت في لحدها ثقافات وتدفن دول فالعاقل من حصن نفسه بعلمه وبثقافته وعاش لأمته ووطنه واستفاد وأفاد غيره بمساعدة غيره ,ولا ننسى أن العلماء مهم مقلة العيون ودم القلوب الذي يخفق كل ثانية ليضخ للأمة مجداً تليداً وحضارة وثقة ليس لها نظير ثقافة تمتد لآلاف السنين عبر أجيال متعاقبة .

نشيد عن العلم للأطفال

بما ان العلم هو أسلوب منظم وممنهج يعتمدبشكل رئيس على الحقائق التي تثبت والنظريات التي تستنبط والمفاهيم الراسخة التي تتعلق بالعالم المادي وما يتعلق به من ظواهر عديدة ,كما أن العلم في جوهره مبني بشكل أساسي على الملاحظة وإعطاء التفسيرات الدقيقة والموضوعية الغير قابلة للتحيز ولا للميل لرأي أو لتخمين وذلك في سبيل إنشاء الحقائق والنظريات والمفاهيم والتعميماتوالعلم متوسعُ في جميع المجالات التي تضم النواحي الثقافية والإنسانية والاجتماعية والاقتصادية .العلم سلاح تواجه وتحارب فيه كل جاهل ,ولعلم تاج يتوج كل من اهتم به  وعمل عليه وفهمه واستعان به في تحقيق المراد,فهو تاج العلماء ودرة مصونة وجوهرة مكنونة تنير عقل حاملها وتوسع مدارك العارفين وتنشر ثقافة المجتمع المتعلم .

اهمية العلماء في المجتمع

لا أحد فينا ينكر حقيقة العلم ومكانة العلماء فهم أجلُ الناس وأكثرهم تقاةً لله, وفضلهم على الجميع من الكبير إلى الصغير واضح
رأي العين وللعلماء أجل وأعظم منزلة ومرتبة ونذكر بعض الشواهد من كتاب الله وسنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم
فقال الله تعال في كتابه العزيز “قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون إنما يتذكر أولو الألباب ” وقال أيضاً “يرفع الله الذين ءامنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات والله بما تعملون خبير”.

أعظم مناقب العلماء وما يميزهم بذلك هو حين قال الله تعالى “شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولو العلم قائماً بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم”

وكما قال الرسول عليه الصلاة وأتم التسليم “إن العلماء ورثة الأنبياء وإن الأنبياء لم يورثوا درهماً ولا ديناراً ولكن ورثوا العلم ”

ولهم أكثر الأحقية في ميراث العلم عن الأنبياء وفي الدعوة غلى الله وعبادته عن علم وعن دراية بما هيته وأماء الله وصفاته وإعجازاته الكونية والتشريعية ,فالعلماء أرفع الناس عندالله منزلة لأنهم أكثر من تقرب إلى الله بعلمهم وبعد العلم عملاً وتطبيقاً عن فهم ودرايةٍ تامةٍ لا تخفى على أحد .

نشيد العلم والعلماء

وكما قيل
خذ العلم يا بني من حكيم وجاهل     فقد يستفيد الفيلسوف من الغر
وإن نفيس الدر ما ضاع قدره              إذا كان في كفي وضيع بلا قدر

=====================

ما الفضل إلا لأهل العلم                إنهم على الهدى لمن استهدى أدلاء
وقيمة المرء ما قد يحسنه             والجاهلون لأهل العلم أعداء
فقم بعلم ولات تطلب به بدلا          فالناس موتى وأهل العلم أحياء

===================

العلم ضياء المستقبل ## والعالم صاحبه الاول
العالم يجعل دنيانا ## للعلم سلاما كي نعمل
علماء بني قومي عرفوا ## تهوين الصعب الى الاسهل
علماؤ لهم عقل يبني ##بالعلم طريقا للافضل
قد رحلو في الفلك العالي ## في الارض لهم عقل يرحل
قد وفق ربي علماء ## قد جعلوا دنيانا اجمل
العلم ضياء المستقبل ## والعالم صاحبه الاول
العلم ضياء المستقبل ## والعالم صاحبه الاول
العالم يجعل دنيانا ## للعلم سلاما كي نعمل
علماء بني قومي عرفوا ## تهوين الصعب الى الاسهل
علماؤ لهم عقل يبني ## بالعلم طريقا للافضل
قد رحلو في الفلك العالي ## في الارض لهم عقل يرحل
قد وفق ربي علماء ## قد جعلوا دنيانا اجمل
العلم ضياء المستقبل ##والعالم صاحبه الاول.

نشيد عن العلم مترجم

Science is a bright future
And the Scientists of its first owner
The Scientists makes our life
For information, peace to work
Scientists have a mind that builds
Science is a way for the better
They are gone in the higher astronomy

They have made our world more beautiful

Science is a bright future

And the Scientists of its first owner

آثار العلم

تتعدد النواحي التي يطولها العلم فالعلم مهم كي تسير الحياة والعالم والفرد والمجتع على نحو متكامل فمن ناحية الفرد يسعى العلم على اقتباس وفهم كيف تسير الأمور من الصفر الى الما لا نهاية فالعلم لايتوقف على عمر معين فكلما سرت في الحياة تعلمت شيئا جديدا ونافعا فالعلم يزرع القيم والمبادئ الاإنسانية ويحفز الفرد على السلوكيات الطيبة خصالها,ويطمح العلم في صقل شخصية الفرد لجعله شخصية جذابة متكاملة تخدم في جميع نواحي المجتمع وكما أن العلم يسعى لتحقيق أحلام العاجزين وذلك عن طريق إرشاد الأفراد وتنمية العقول وتوجي الرؤية والطموحات التي تساهم في تحقيق الهدف,ولا ننسى على صعيد المجتمع أنك حين تقارن الشخص المتعلم والشخص الجاهل من ناحية الصحة الشخصية تلاحظ الفرق العجاب لأن الشخص المتعلم يتمتع بعلم وحيوية تميزه عن غيره فيجتنب ما يضر بصحته ومايؤثر عليها ,من جهة أخرى الذي لم يتعلم يعتبر الجاهل غير ملم بالنواحي الصحية .

ويقوم العلم بشكل  رئيس على تعزيز الثقة بالنفس  لأن التعليم يمنح الثقة بالنفس ويزيد طموحها ويحقق مآربها وأيضا يمرن العقل البشري فيساعده على اتخاذ القرارات الصحيحة والتفكير والمقارنة بين الجيد والسيء,وأما على صعيد المجتمع فيحقق العلم التنمية المستدامة فيحد ويقلل من مستويات الفقر ويعزز التنمية التي بدورها الفعال تنعش الأسر فتزيد الإنتاجيات وترفع المستوى المعيشي للعوائل الفقيرة.

قصص عن العلم

قصة عن العلم واحترام المعلم وتقديره
ذكر ياقوت الحموي في كتبه وخاصة كتاب (معجم الأدباء)عما روى عن أبي طالب عزيز الدين(واحد من أدباء وعلماء العام 600هـ)

قال :في أحد الأيام الذي قدم الفخر الرازي إلى مرو كانت له منزلة رفيعة عالية وسمعة طيبة ومكانة
حتى أنه قيل في حقه لم يكن احداً يستطيع أن يقطع حديثه حين التكلم وكان الجميع يحضرون عنده للاستفادة الواسعة
فخاطبني يوما من الايام قائلاً:أحب أن تكتب لي تكتب كتابا في سلسلة أولاد أبي طالب(الطالبيين)
حتى أقرأه ولأكون عارفا ملما بهذا الشأن فقلت له هل تريد أن أصيغه على شكل عوائل شجرية أم على واية نثرية
فقال: أريد مايمكنني حفظه بسهولة ويسر والعواءل الشجرية لا تلبي ما أريد
فقلت: بإذن الله ,مضيت في طريقي مستعينا بالله على حاجتي التي مضيت لها
بعدما أنهيت الكتاب أسميته الفخري)
وقدمت اليه رأى الكتاب وبعدها نزل من مكانه الخاص المفروش إلى حصير الأرض

قائلا لي: اجلس مكاني
وكنت أرى لو أني جلست على مكانه فيه نوع من التعالي والتكبر على شيخي
فرفضت عندها خاطبني بقوة

وقال: اجلس, لهيبته ولاحترامه ومكانته في نفسي ودون تفكير جلست في مكانه مقابلاً للشيخ فقرأ الكتاب على مسمعي وأنا أستمع لكلامه وكان يستفسر عن بعض الكلمات المتشابهة والتي أريد بها مقصدا آخر حتى أنهى الكتاب كله كاملا فقط قراءة أمامي, ثم حاورني قائلا: اجلس المكان الذي تريد وأنت استاذي في العلم والكتاب الذي خططته بيديك علمً وأنا تلميذك.