ما المقصود بقوله تعالى وجعلنا نومكم سباتا ، وردت هذه الآية في القرآن الكريم من الصورة المكية ( النبأ) “وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتًا” الآية التاسعة ، ويبلغ عدد آيات صورة النبأ اربعون آية ويأتي ترتيبها في القرآن الكريم الثامن والسبعون ، يتضمن موضوع هذه الصورة تعظيم وتضخيم الحقيقة الذين يختلفون عليها ، لقوله تعالى في بداية الصورة عم يتسألون عن النبأ العظيم الذين هم فيه مختلفون ، اما الان اليكم ما المقصود من آية وجعلنا نومكم سباتا .

معنى وجعلنا نومكم سباتا

جاء التفسير الخاص بهذه الآية وعلى اجتماع كافة العلماء ان المقصود من هذه الآية ، وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتًا ، راحة لكم ، وقطعا لأشغالكم التي متى استمرت بكم لحقت الضرر بأبدانكم ، وايضا دليل قطعي على قدرة الله سبحانه وتعالى على البعث , والسبات هنا يعني القطع ، ويقال سبت شخص الشيء سبتا اذا قطعه .

وايضا في تفسير آخر قطعا للحركة لتحصل ابدانكم على الراحة ، والسبت هنا اصل القطع يقال ايضا سبت فلان شعره أي قطعه .

وقيل ايضا تمت تسمية يوم  السبت هكذا ، لأن الله سبحانه وتعالى خلق السموات والارض يوم الاحد ، خلقها في ستة ايام ، قطع عمله يوم السبت فسمي بذلك ،

وسبت الشخص عمله أي توقف عن العمل ، هذا هو التفسير الصحيح الخاص بتلك الآية ، اتي اجمع على تفسيرها علماء التفسير .