حلول لتخفيف اثار ضغوط الحياة، يتعرض كل شخص للضغوط في الحياة سواء في العمل او في المنزل او مع الاصدقاء وغيرها من الضغوط وتؤثر هذه الضغوطات على نشاطات الشخص وممارساته اليومية، مما يسبب ارهاق نفسي وبدني، وفي حالات نادرة عن تحمل الضغوط اثار وجوانب ايجابيه تدفع الشخص للتحدي ومواجهة الضغوط والوصول للهدف المراد رغم الصعوبات، نوضح لكم زوارنا ومتابعينا حلول تساعد عىل تخفيف اثار ضغوط الحياة التي يمر بها العديد من الاشخاص.

انواع ضغوط الحياة

  • ضغوطات الحياة اليومية: وهي الضغوطات التي يواجهها الفرد يوميا مثل (المشاكل العائلية، الضغوطات الدراسية، الضغوطات العاطفية، الضغوطات الاجتماعية، الالتزامات المالية اليومية)
  • ضغوطات غير عادية: وهي تتمثل في الضغوطات التي تحدث بشكل مفاجئ مثل (ضغوطات ناتجة عن الكوارث الطبيعية، الضغوطات ناتجة عن المرض الشديد)
  • ضغوطات قصيرة الأجل: وتتمثل في تعرض الشخص لمشكلة معينة لفترة قصيرة ويستطيع التغلب عليها مع الوقت مثل (موت احد الاقرباء، خسارة بعض الاموال)
  • ضغوطات طويلة الاجل: وتتمثل في تعرض الشخص لمشكلة معينة تؤثر عليه لمدة طويلة الاجل، مثل (الاصابة بمرض مزمن، خسارة شيء لا يمكن تعويضه).

كيف نتعامل مع ضغوطات الحياة

  • بالتوكل على الله تعالى نستطيع التخلص من الضغوطات النفسية وتنبعث فينا الطمأنينة والراحة، لان ذكر الله يولد الراحة وقوله تعالى (ألا بذكر الله تطمئن القلوب)
  • عدم كتمان المشاكل التي نتعرض لها في الحياة، ونتحدث بها لاحد الاشخاص القريبين حتى نتمكن من حلها ونخفف عن انفسنا.
  • التركيز على حل المشاكل التي نتعرض لها ولا نهملها، ونعمل بشكل جاد لنتوصل لحل مناسب.
  • ان نقوم باستشارة ذوي الخبرة من حولنا ليساعدونا في حل المشاكل التي نتعرض لها.
  • ان نواجه القلق والخوف الناتج من المشاكل بالثقة بالنفس والقدرة على حلها.

تأثيرات تسببها ضغوط الحياة

  • تأثيرات نفسية: وهي عبارة عن تغيرات تعيق الشخص على الانتباه والتركيز وتسبب له اضطرابات في الذاكرة، وتسبب له الغضب الشديد ويشعر بالاكتئاب والحزن، وهي احد اكثر التأثيرات صعوبة على الانسان.
  • تأثيرات فسيولوجية: وهي متمثلة بالتاثيرات الجسمية التي قد تحدث في احد وظائف الجسم، وان استمرار هذه التأثيرات تؤدي الى مضاعفة الامراض في الجسم، وقد يعاني هذا الشخص من ارتفاع السكر وارتفاع الضغط.
  • تأثيرات سلوكية: وتتمثل في التغير في السلوك بسبب حدوث كل من التأثيرات الجسدية والنفسية، فيصبح الشخص هزيل غير قادر على انجاز اعماله ومكتئب، وتتضائل الرغبة في تناول الطعام.

حلول لتخفيف اثار ضغوط الحياة

  • تلاوة القران الكريم وسماعه خصوصا بسماع القران باصوات الشيوخ المميزة التي تدمع اعيننا.
  • ممارسة الرياضة عند التعرض لضغوط الحياة، والترفيه حتى تقل حدة التوتر
  • الحصول على الاسترخاء والهدوء، وايجاد الطرق السليمة للتعامل مع الضغوط والاضطرابات.
  • التفاؤل والشعور بالسعادة ونسيان الهموم.
  • تخصيص بعض الاوقات لقراءة القصص والكتب لان الخيال يخفف من حدة التوتر التي يشعر بها الفرد.
  • تجنب سماع الضغوطات غير الضرورية مثل سماع بعض الاخبار السيئة.
  • الاستماع الى الموسيقى الهادئة.
  • التحدث مع النفس حتى يستطيع الفرد ترتيب افكاره جيدا وعدم الاسراع
  • التحدث مع احد الاصدقاء المقربين وهذا يخفف من الضغوط النفسية.
  • التنفس بصورة صحيحة باخذ نفس عميق.
  • تجنب شرب مشروبات الكافيين لانها ترفع ضغط الدم وتزيد من حدة التوتر في مثل هذه المواقف وجرب شرب الشاي الاخضر.
  • النوم بشكل جيد يساهم في التقليل من التوتر والضغوط التي تواجهها اثناء النهار.
  • اللجوء الى المزاح والضحك الذي يفرز هرمون الانروفين الذي يساهم في تحسين المزاج وتقليل القلق والتوتر.